You Are Here: Home » Culture » Mahmoud Darwish: Silence for Gaza (English and Arabic)

Mahmoud Darwish: Silence for Gaza (English and Arabic)


Gaza is far from its relatives and close to its enemies, because whenever Gaza explodes, it becomes an island and it never stops exploding. It scratched the enemy’s face, broke his dreams and stopped his satisfaction with time.

Because in Gaza time is something different.

Because in Gaza time is not a neutral element.

It does not compel people to cool contemplation, but rather to explosion and a collision with reality.

Time there does not take children from childhood to old age, but rather makes them men in their first confrontation with the enemy.

Time in Gaza is not relaxation, but storming the burning noon. Because in Gaza values are different, different, different.

The only value for the occupied is the extent of his resistance to occupation. That is the only competition there. Gaza has been addicted to knowing this cruel, noble value. It did not learn it from books, hasty school seminars, loud propaganda megaphones, or songs. It learned it through experience alone and through work that is not done for advertisement and image.

Gaza has no throat. Its pores are the ones that speak in sweat, blood, and fires. Hence the enemy hates it to death and fears it to criminality, and tries to sink it into the sea, the desert, or blood. And hence its relatives and friends love it with a coyness that amounts to jealousy and fear at times, because Gaza is the brutal lesson and the shining example for enemies and friends alike.

Gaza is not the most beautiful city.

Its shore is not bluer than the shores of Arab cities.

Its oranges are not the most beautiful in the Mediterranean basin.

Gaza is not the richest city.

It is not the most elegant or the biggest, but it equals the history of an entire homeland, because it is more ugly, impoverished, miserable, and vicious in the eyes of enemies. Because it is the most capable, among us, of disturbing the enemy’s mood and his comfort. Because it is his nightmare. Because it is mined oranges, children without a childhood, old men without old age and women without desires. Because of all this it is the most beautiful, the purest and richest among us and the one most worthy of love.

We do injustice to Gaza when we look for its poems, so let us not disfigure Gaza’s beauty. What is most beautiful in it is that it is devoid of poetry at a time when we tried to triumph over the enemy with poems, so we believed ourselves and were overjoyed to see the enemy letting us sing. We let him triumph, then when we dried our lips of poems we saw that the enemy had finished building cities, forts and streets. We do injustice to Gaza when we turn it into a myth, because we will hate it when we discover that it is no more than a small poor city that resists.

We do injustice when we wonder: What made it into a myth? If we had dignity, we would break all our mirrors and cry or curse it if we refuse to revolt against ourselves. We do injustice to Gaza if we glorify it, because being enchanted by it will take us to the edge of waiting and Gaza doesn’t come to us. Gaza does not liberate us. Gaza has no horses, airplanes, magic wands, or offices in capital cities. Gaza liberates itself from our attributes and liberates our language from its Gazas at the same time. When we meet it – in a dream – perhaps it won’t recognize us, because Gaza was born out of fire, while we were born out of waiting and crying over abandoned homes.

It is true that Gaza has its special circumstances and its own revolutionary traditions. But its secret is not a mystery: Its resistance is popular and firmly joined together and knows what it wants (it wants to expel the enemy out of its clothes). The relationship of resistance to the people is that of skin to bones and not a teacher to students. Resistance in Gaza did not turn into a profession or an institution.

It did not accept anyone’s tutelage and did not leave its fate hinging on anyone’s signature or stamp.

It does not care that much if we know its name, picture, or eloquence. It did not believe that it was material for media. It did not prepare for cameras and did not put smiling paste on its face.

Neither does it want that, nor we.

Hence, Gaza is bad business for merchants and hence it is an incomparable moral treasure for Arabs.

What is beautiful about Gaza is that our voices do not reach it. Nothing distracts it; nothing takes its fist away from the enemy’s face. Not the forms of the Palestinian state we will establish whether on the eastern side of the moon, or the western side of Mars when it is explored. Gaza is devoted to rejection… hunger and rejection, thirst and rejection, displacement and rejection, torture and rejection, siege and rejection, death and rejection.

Enemies might triumph over Gaza (the storming sea might triumph over an island… they might chop down all its trees).

They might break its bones.

They might implant tanks on the insides of its children and women. They might throw it into the sea, sand, or blood.

But it will not repeat lies and say “Yes” to invaders.

It will continue to explode.

It is neither death, nor suicide. It is Gaza’s way of declaring that it deserves to live.It will continue to explode.

It is neither death, nor suicide. It is Gaza’s way of declaring that it deserves to live.

[Translated by Sinan Antoon From Hayrat al-`A’id (The Returnee’s Perplexity), Riyad al-Rayyis, 2007]

صمت من أجل غزة!

تحيط خاصرتها بالألغام .. وتنفجر .. لا هو موت .. ولا هو انتحار
انه أسلوب غـزة ف? إعلان جدارتها بالحياة
منذ أربع سنوات ولحم غـزة يتطاير شظايا قذائف
لا هو سحر ولا هو أعجوبة، انه سلاح غـزة ف? الدفاع عن بقائها وف? استنزاف العدو
ومنذ أربع سنوات والعدو مبتهج بأحلامه.. مفتون بمغازلة الزمن .. إلا ف? غـزة
لأن غـزة بعيدة عن أقاربها ولصيقة بالأعداء .. لأن غـزة جزيرة کلما انفجرت، وه? لا تکف عن الإنفجار،
خدشت وجه العدو وکسرت أحلامه وصدته عن الرضا بالزمن.
لأن الزمن ف? غـزة شيء آخر ..
لأن الزمن ف? غـزة ليس عنصراً محايداً
انه لا يدفع الناس إلى برودة التأمل… ولکنه يدفعهم إلى الإنفجار والارتطام بالحقيقة.
الزمن هناك لا يأخذ الأطفال من الطفولة إلى الشيخوخة ولکنه يجعلهم رجالاً ف? أول لقاء مع العدو
ليس الزمن ف? غـزة استرخاء ولكنه اقتحام الظهيرة المشتعلة
لأن القيم ف? غـزة تختلف .. تختلف .. تختلف
القيمة الوحيدة للانسان المحتل ه? مدى مقاومته للإحتلال… هذه ه? المنافسة الوحيدة هناك.
وغـزة أدمنت معرفة هذه القيمة النبيلة القاسية .. لم تتعلمها من الکتب ولا من الدورات الدراسية العاجلة
ولا من أبواق الدعاية العالية الصوت ولا من الأناشيد. لقد تعلمتها بالتجربة وحدها وبالعمل الذ? لا يکون
إلا من أجل الاعلان والصورة
ان غـزة لا تباهى بأسلحتها وثوريتها وميزانيتها. انها تقدم لحمها المر وتتصرف بإرادتها وتسکب دمها
وغزة لا تتقن الخطابة .. ليس لغزة حنجرة ..مسام جلدها هي الت? تتکلم عرقاً ودماً وحرائق .
من هنا يکرهها العدو حتى القتل . ويخافها حتى الجريمة . ويسعى إلى إغراقها ف? البحر او ف? الصحراء او ف? الدم
من هنا يحبها أقاربها وأصدقاؤها على استحياء يصل إلى الغيرة والخوف أحياناً . لأن غزة ه? الدرس الوحشي والنموذج المشرق للاعداء والاصدقاء على السواء .
ليست غزة أجمل المدن ..
ليس شاطئها أشد زرقة من شواطئ المدن العربية
وليس برتقالها أجمل برتقال على حوض البحر الأبيض .
وليست غزة أغنى المدن ..
وليست أرقى المدن وليست أکبر المدن. ولکنها تعادل تاريخ أمة. لأنها أشد قبحاً ف? عيون الأعداء، وفقراً وبؤساً وشراسة. لأنها أشدنا قدرة على تعکير مزاج العدو وراحته، لأنها کابوسه، لأنها برتقال ملغوم، وأطفال بلا طفولة وشيوخ بلا شيخوخة، ونساء بلا رغبات، لأنها کذلك فه? أجملنا وأصفانا وأغنانا وأکثرنا جدارة بالحب.
نظلمها حين نبحث عن أشعارها فلا نشوهن جمال غزة، أجمل ما فيها انها خالية من الشعر، ف? وقت حاولنا أن ننتصر فيه على العدو بالقصائد فصدقنا أنفسنا وابتهجنا حين رأينا العدو يترکنا نغن? .. وترکناه ينتصر ثم جفننا القصائد عن شفاهنا، فرأينا العدو وقد أتم بناء المدن والحصون والشوارع .
ونظلم غزة حين نحولها إلى أسطورة لأننا سنکرهها حين نکتشف أنها ليست أکثر من مدينة فقيرة صغيرة تقاوم
وحين نتساءل: ما الذي جعلها أسطورة؟
سنحطم کل مرايانا ونبکي لو کانت فينا کرامة أو نلعنها لو رفضنا أن نثور على أنفسنا
ونظلم غزة لو مجدناها لأن الافتتان بها سيأخذنا إلى حد الانتظار، وغزة لا تج?ء الينا غزة لا تحررنا ليست لغزة خيول ولا طائرات ولا عصى سحرية ولا مکاتب ف? العواصم، ان غزة تحرر نفسها من صفاتنا ولغتنا ومن غزاتها ف? وقت واحد وحين نلتق? بها – ذات حلم – ربما لن تعرفنا، لأن غزة من مواليد النار ونحن من مواليد الانتظار والبکاء على الديار
صحيح ان لغزة ظروفاً خاصة وتقاليد ثورية خاصة
ولکن سرها ليس لغزا: مقاومتها شعبية متلاحمة تعرف ماذا تريد (تريد طرد العدو من ثيابها)
وعلاقة المقاومة فيها بالجماهير ه? علاقة الجلد بالعظم. وليست علاقة المدرس بالطلبة.
لم تتحول المقاومة ف? غزة إلى وظيفة و لم تتحول المقاومة ف? غزة إلى مؤسسة
لم تقبل وصاية أحد ولم تعلق مصيرها على توقيع أحد أو بصمة أحد
ولا يهمها کثيراً أن نعرف اسمها وصورتها وفصاحتها لم تصدق أنها مادة أعلامية، لم تتأهب لعدسات التصوير ولم تضع معجون الابتسام على وجهه.
لا ه? تريد .. ولا نحن نريد
من هنا تکون غزة تجارة خاسرة للسماسرة ومن هنا تکون کنزاً معنوياً واخلاقياً لا يقدر لکل العرب
ومن جمال غزة أن أصواتنا لا تصل إليها لا شيء يشغلها، لا شيء يدير قبضتها عن وجه العدو، لا أشكال الحکم ف? الدولة الفلسطينية الت? سننشئها على الجانب الشرق? من القمر، أو على الجانب الغرب? من المريخ حين يتم اکتشافه، انها منکبة على الرفض .. الجوع والرفض والعطش والرفض التشرد والرفض التعذيب والرفض الحصار والرفض والموت والرفض.
قد ينتصر الأعداء على غزة (وقد ينتصر البحر الهائج على جزيرة قد يقطعون کل أشجارها)
قد يکسرون عظامها
قد يزرعون الدبابات ف? أحشاء اطفالها ونسائها وقد برمونها ف? البحر أو الرمل أو الدم ولکنها
لن تکرر الأكاذيب ولن تقول للغزاة: نعم
وستستمر ف? الانفجار
لا هو موت ولا هو انتحار ولکنه أسلوب غزة ف? اعلان جدارتها بالحياة …
فاصلة:
وستستمر ف? الانفجار
لا هو موت ولا هو انتحار ولکنه أسلوب غزة ف? اعلان جدارتها بالحياة.
(نشرت في صحيفة القدس الفلسطينية

Legal | Contact | © 2012 othersite.org

Scroll to top